History

تاريخ أعمال الحفائر والإستكشافات فى منطقة تونا – الجبل

GB 57 and 59-61 after the excavation

 

The excavator Sami Gabra and visitors at the excavation

إن معظم الأقنعة الجنائزية المجهولة المصدر قد تم العثور عليها تقريبا فى تونا – الجبل حيث أنها موجودة الآن فى المتاحف فى جميع أنحاء العالم , وكان ذلك حوالى فى القرن ١٩ ولكن فإن الكشف الأثرى الرسمى للموقع قد تم تسجيله فقط فى بداية القرن العشرين وبعد الموسم الأول بقيادة Gombert من المعهد الفرنسى لللآثار الشرقية (IFAO) حوالى من ١٩٠٢ إلى ١٩٠٣ وتلاها مسح أثرى بقيادة w.Honorth فى عام ١٩١٣ وفقط فى عشرة أيام من الحفائر الإستكشافية فقد وجد أنماط مختلفة من المقابر تم إنشاؤها فى العصر الرومانى , ومن أهمها تلك المقابر التى كانت تأخذ شكل المنازل وكانت مزينة بنقوش ملونة وتتكون من أكثر من أربع طوابق , وفى عام ١٩١٩ تم إكتشاف مقبرة الكاهن بيتوزيرس وتمت به أعمال الحفائر الخاصة به وإعادة تشييدة فقط فى عامين . ومنذ عام ١٩٣١ حتى ١٩٥٢ قام سامى جبرة الأستاذ بجامعة القاهرة والذى أتم أعمال حفائر بمنطقة تونا – الجبل , وفى أثناء أعوامه الولى فقد ركز أبحاثه على الجبانة الموجودة جنوب مقبرة الكاهن بيتوزيرس , أما فى الأربعينيات حوالى ١٩٤٠ بدأ فى إستكشاف الصالات الموجودة تحت مستوى الأرض المملؤة بدفن الحيوانات وهناك المزيد من الإستكشافات قام بها ألكسندر بدوى منذ عام ١٩٤٩ فقد ركزوا على معبد الآلهة ( تحت) والذى يوجد به ( سقاية ) فى البهو الثانى أى فى الجنوب الشرقى من الجبانة , ومما تم إكتشافه بالإضافة إلى الكثير مصلى أو حائط من الجرافيت ولكنه متهدم وفى السبعينيات أى حوالى عام ١٩٧٠ قام فريقين من الألمان بالعمل فى منطقة تونا – الجبل وبينما قام Dieter Kessler من جامعة ميونخ بإستكشاف القطاع الشمالى مع التركيز على الصالات الموجودة تحت سطح الأرض والأبنية الموجودة فوقها .

أما فريق Grimm,Krause,and sabottka من جامعة تريار قاموا بالمسح الأثرى للقطاع الجنوبى بما فيها من الجبانة الموجودة حول مقبرة الكاهن بيتوزيرس , ولكن بقيت نتائج هذا المشروع غير منشورة علميا .

ومنذ عام ٢٠٠٥ قام فريق ألمانى آخر تابع لمتحف Roemer- und pelizaeus بهيلد زهايم – كما قام فريق عمل ألمانى ثانى من متحف lower Saxony State Museum بمدينة هانوفر برئاسة ا.د كاتيا ليمك والذى قام بمواصلة العمل الخاص بجامعة Trier.

ونوجه شكر خاص للمعماريين وخبراء المسح الأرضى من جامعة Cottbus , وعلماء طبقات الأرض من جامعة kiel

ولقد تمكن الفريق لرسم خريطة للموقع بأكملة متضمنا أيضا المناطق التى لم تخضع لعمليات الحفائر بعد وكذلك خطة مفصلة للتطور المعمارى .

وفى عام ٢٠١٢ بدأنا مدرسة ميدانية للمرممين كمشروع مشترك مع جامعة الفنون والعلوم التطبيقية بهيلد زهايم وجامعة المنيا .

ومنذ عام ٢٠١٨ تمت أعمال الحفائر فى الموقع بالتعاون مع المجلس الأعلى للأثار – وزارة الآثار حاليا .

This website uses cookies to facilitate the use of the website. By using this website, you agree to the use of cookies. For information about privacy and how to change your browser's cookie settings, please see our Privacy Policy. Agree